مقدمة كتاب

محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) البشر الرسول

قال شمس الزمان سيف الله الصقيل الشيخ طارق السعدي حفظه الله:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد العالمين رسول الله محمد المصطفى الأمين، وعلى آله وصحبه وخلفائه وورثته أجمعين.

وبعد: فإنه لما أمعن الملحدون والمُضللون والجاهلون الجرأة على السيد الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم في زماننا هذا، أشير عليَّ عقب صلاة الجمعة الأولى من شهر الله تعالى المحرَّم _ وكان اليوم الرابع منه _ أن أكتب كتاباً مختصراً أتكلم فيه عن صفاته الشريفة من حيث كونه بشراً رسولاً، ينتفع به المسلم، ويستعين به الداعي للأعجميين.

فتوكلت على الله تعالى واستعنت به على ذلك قائلاً: