مقدمة كتاب

الجواب المفيد على مسائل في التوحيد

قال شمس الزمان سيف الله الصقيل الشيخ طارق السعدي حفظه الله:

الحمد لله تعالى الحميد المجيد، باعث الرسل وموحي الدين والشرائع لتحقيق التوحيد، ومظهر الحق وأهله بقوة الحجة والبرهان على ما يريد، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله محمد أشرف العبيد، وعلى آله وصحبه وخلفائه وورثته وأتباعه إلى يوم المزيد.

وبعد: يقول العبد الفقير المقر بالعجز والتقصير خادم الحق طارق بن محمد السعدي الحسني _ أحسن الله تعالى إليه _:

قد اجتمعت في غرة العام 1427 الهجري ببعض طلاب العلم الغارقين في أوحال بعض المبتدعة الزائغين، طلبوا فيه التحقق من مسائل خالفوا فيها أهل الحق، ولما رأيت أهميتها وجودة ما فتح عليَّ من الجواب عليها، قمت بتهذيبها وتحقيقها بعد نقل بعض المريدين لها عن تسجيل صوتي للمجلس.

ثم إني جمعت ما تعلق منها بالتوحيد ( إثباتاً وتنزيهاً ) في هذا الكتاب، وأسميته:" الجواب المفيد على مسائل في التوحيد "، ومهدت لها بتحقيق مجمل لأصل تلك المسائل على مذهب أهل الحق ومذهب هؤلاء الزائغين، مبيناً الدليل على صحة مذهب أهل الحق.

وعلى كل من طلب تفاصيل ما أجملته في التمهيد مطالعة الكتاب؛ فإن فيه منها ما يعين على مطلبه بعون الله تعالى.

وكذلك النصيحة لمن التبس عليه فهم شيء مما بينته في موضع فيه؛ إذ ثمة الكثير من المسائل المكررة بوجوه مختلفة في غير موضع.

فقلت مستعينا بالله تبارك وتعالى استعانة من لا حول له ولا قوة إلا به: